التخطي إلى المحتوى
القبض علي عدد من المتظاهرين  اليوم في موسكو
مظاهرات في روسيا

قامت الشرطة الروسية بالقبض علي عشرات من المتظاهرين في موسكو كانو متوجهين الي مقر الكرملين,فوضح مصدر امني ان المتظاهرين قد خالفو القوانين ويجب اعتقالهم فقد قام مجموعة من المتظاهرين بالذهاب الي مقر الكرملين بسبب الفساد الموجود في الحكومة علي ماقالة المتظاهرين فمن مطالبهم استقالة الحكومة نظرا لتعدد اوجة الفساد بها .

وهي ليست المرة الاولي في التظاهر فقد قام أليكسي نافالني بجمع المتظاهرين احتجاجا علي قرارات الحكومة وما فيها من فساد فيعتبر أليكسي نافالني من معارضي الرئيس بوتين وتم القبض علي مئات من المتظاهرين واصدرت قراات اعتقال للسيطرة علي الموقف.

والجدير بالكر ان في المظاهرة التي حدثت الاسبوع الماضي لم يشارك بها الكثير من المتظاهرين بالبعض منهم يخاف الاعتقال والسجن والبعض منهم راضي عن مستوي عمل الحكومة ولكن ذلك لا يمنع وجود معارضين للنظام الروسي وعلي راسة الرئيس بوتين.

فقد قيل علي المظاهرة الماضية انها الاكبر من حيث عدد المظهارين فقد تخطت اعداد التجمهر من المواطنين المظاهرات التي حدثت سنة 2011 .

فاشار بعض المتخصصين ان موقع علي الانترنت يقوم بحشد المواطنين ويحدد لهم اماكن التجمهر والويوم والساعة التي تنطلق فيها المظاهرة .

فقد شهدت روسيا الكثير من المظاهرات في عامي 2011 و 2012 فقد وصف بعض المعارضين ان اداء الحكومة غير مجدي وانة يوجد نسبة فساد في النظام الحاكم .

فقامت مباحث موسكو بفتح تحقيق في الموقع ورواد بعض مستخدمي الانترنت مجهولين كانو يشجعو المواطنين علي التظاهر والشرطة مازالت تحقق في هذا الامر حيث ان تمت دعوة من المعارضين بعمل مظاهرة سلمية متوجة الرملين بسبب فساد النظام وعدم رضائهم علي المنهج الذي يتخذة الرئيس بوتين في شان ادارة البلاد والعلاقات الخارجية.

فحكومة بوتين تتبع منهج فرق تسد وذلك دليلا علي فشهلها في مهمة ادارة البلاد ولكن ااغلبية المتظاهرين لم ياتو باسم الرئيس فليدمير بوتين في شيء سواء في المظاهرة او الموقع الذي شجع المعارضين الي النزول فممكن ان تكون الحكومة والاجهزة الحاكمة يوجد بها فساد ولكن ها لايعني فشل الرئيس الروسي في عملة ,فقد قام الرئيس الروسي بعمل اتفاقيات وتحالفات منها الصين ومنها مع تركيا فتعتبر روسيا دولة عظمي لها مقدار كبير من الاحترام لدي دول العالم .

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *