التخطي إلى المحتوى
تفجيرات روسيا وتحليل الغول الإرهاب يستهدف الدول الكبري بلا رحمة
محمد الغول الأرهاب لا يعرف دول عظمي علي الإطلاق

تفجيرات روسيا الإرهابية حادثة جديدة مفجعة ولكن هذه المرة تحدث في واحدة من أهم البلاد العظمي التي ظن البعض أن تلك البلاد القوية بعيدة عن التفجيرات الإجرامية الإرهابية، وصرح النائب محمد الغول وهذا لكون وكيل في لجنة حقوق الإنسان المصري في البرلمان الموقر عن الأسف الشديد الذي يشعر به تجاه هذا الحادث الغاشم الكبير، حيث أن الشعب الروسي قد تعرض الي تلك الحادثة في مدينة سان بطرسبورج.

قال محمد الغول ان تفجيرات روسيا هذه تعد الحادثة التي تشير أن الدول العظمي مثل بريطانيا وألمانيا كذلك لم تتمكن علي الأقل من أن توفر الحماية إلي الأهالي علي الرغم من القوة التي تتمتع بها تلك البلاد علاوة علي المميزات اللوجيستية لروسيا التي تميزها عن باقي الدول الأخري، قال الغول ها نحن نري أن تلك القوة بكل عظمتها لم تتمكن من أن توفر الحماية الازمة إلي المواطنين وهذا دليل علي أن الأرهاب صار حر طليق يستهدف كل كبير وصغير من دون خوف.

وأشار الغول أن هذا التفجير الغاشم الذي طال مدينة سان بطرسبورج كان قريب للغاية من الرئيس الروسي بوتين، وقال أنه كان يوجد في تلك المنطقة التي تحيط بالسيد الرئيس وهذه المناطق تتميز بأعلي مستوي لها من التأمينات علي وجه الخصوص لحظة مرور بوتين بها، قال عدد من المصادر أن كل العمليات الأمنية التي كانت تحمي بوتين إستنفرت وبشدة هذا الحدث وصرحوا بأنهم كانوا علي أعلي قدر من الإستيقاظ كالمعتاد.

قال الغول وهو متذكر العديد من الأحداث التي تتبعها روسيا ليس لتأمين بوتين فقط بل لتأمين الشعب الروسي ككل، قال أنه لا يمكن أن يتناسي علي الإطلاق كم المسافات التي قطعتها لجان روسية بين روسيا والقاهرة لكي تقوم بتقييم الوضع بها من الناحية الأمنية، كانت روسيا تري أن الوضع في مصر غير آمن وأنه لا بد من عدم تواجد السياح الروس خوفًا علي السياح بمصر، وقالت تلك الأفواج أنها تشك بقدرة المصريين علي تأمين النزلاء الروس ونفس الأمر الذي حدث في روسيا والذي يؤكد علي أن الأرهاب لا يعرف كبيرًا أو صغيرًا.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *