التخطي إلى المحتوى
زعيمة ميانمار تؤكد مايحدث داخل بلادها ليس تطهير عرقي
بورما

قامت زعيمة ميانمار بنفي الاخبار التي تؤكد تطهير عرقي داخل بلادها ، مؤكدة علي ان ما يحدث الان داخل البلاد ليس بالتطهير العرقي ، و تعرض الاقلية المسلمة داخل البلاد الي التعذيب مؤكدة علي ان ما يحدث داخل البلاد الان هو قتل المسلمين لبعضهم البعض ، و قد اكدت زعيمة ميانمار و الحاصلة علي جائزة نوبل انها علي علم الان بما يحدث من مشاكل للروهينجا بولاية راخين ، و قد اشارت الي ان كلمة تطهير عرقي تعد بالوصف المبالغ به لما يحدث الان داخل البلاد .

كما انه قد اشارت الي ان ميانمار الان علي اتم الاستعداد و الترحيب بعودة العديد من المسلمين اليها ، كما انها قد اكدت عدم تعرض مسلمي الرهينجا الي تطهير عرقي ، مؤكدة علي انه يوجد بها العديد من العداوات مشيرة الي ان المسلمين يقتلون بعضهم البعض ، و قد راي العديد ان سكوت زعيمة ميانمار علي ما يحدث بداخلها يعرض موقفها الي الحرج ، حيث انها تعد من ضمن الداعمين لحقوق الانسان بالعام .

و قد وضعت زعيمة ميانمار تحت ضغط دولي منذ ان بدات الحكومة داخل ميانمار و التي عرفت اعلاميا ببورما ، بالقيام بالعديد من العمليات العسكرية بداخلها داخل ولاية راخين ، كما ان التقارير تشير الي نزوح اكثر من 70 الف مسلم من مسلمي الروهنجا منذ بداية تلك العمليات ، و الجدير بالذكر فان التقرير الصادر عن منظمة الامم المتحدة خلال الشهر الماضي ، بان قوات الامن بمنيمار قامت بجرائم ضد مسلمي الروهنجا .

و علي الرغم من تواجدهم في البلاد منذ زمن الا ان العديد يرونهم مهاجرين قد قدمو من بنجلاديش ، يذكر ان الاف من من الروهنجا قد نزحو من داخل ميانمار ، نظرا لما تعرضة لة من حملة عسكرية قد شنها الجيش شمال راخين بحثا عن عناصر من الروهنجا قد قامو بمهاجمة موقع تابع لهم خلال شهر اكتوبر ، و تعد القضية من ضمن القضايا الاعلامية الهامة التي قد اثات جدل بالعام نظرا لما يحدث من عمليات تنتهك حقوق الانسان .

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *