التخطي إلى المحتوى
أبن يقتل أمة والنيابة تكتشف الحادثة بعد وجود جثة لامرأة متعفنه فى شقة ببورسعيد

جريمة بشعة بكل المقاييس يهتز لها السموات والأرض أبن يقتل أمة ولا يكتشف الحادث الا بعد أعلان مدرية آمن بورسعيد عن وجود جثة سيدة متحللة تماما فى شقة ببورسعيد الأمر الذي يؤكد أن الجريمة أرتكبت من فترة ولم يكتشفها أحد لدرجة أن الجثة قد تحللت الأمر الذى جعل مدرية الأمن تكثف جهودها البحث لمعرفة الملابسات والواقع التى كانت وراء الحادث وذلك لأن حالة الجثة تشير إلى وجود شبهة جنائية وجريمة قتل الأمر الذى جعل اللواء زكى صلاح مساعد وزير الداخلية امن بورسعيد​ حتى يتم الوصول للجانى وتم عمل خطة بحث محكمة لكشف كل النقاط الغامضة فى الواقعة ‏ فقد تم وضع خطة بحث تحت قيادة العميد شكري مدير إدارة البحث الجنائى ، و العميد محمد عبد الوهاب رئيس فرع الأمن ‏العام ،  على وقام بالتنفيذ على الفور فرقة بحث برئاسة العميد رئيس قسم المباحث الجنائية وضمت مفتشي إدارة البحث الجنائي وضباط المباحث والخطة قائمة على التحقيق مع الجيران وكل المترددين على المجنى عليها ومعرفة متى اخر مرة تم رؤيتها وهى على قيد الحياة وهل فى احد على خلاف معاها

نتائج البحث الجنائى عن مرتكب الحادث

وبعد البحث تم التعرف على أن المجنى عليها السيدة سميحة المجنى عليها لها ابن وبالتحقيقات تم معرفة أنه مرتكتب الجريمة هو وزوجته حيث اعترف الابن القاتل البالغ من العمر 28عام ارتكابة  جريمة وساعدته زوجتة على الجريمة وكان الدفاع وراء ارتكابة للحادث أنه كان يريد الاستيلاء على شقة القتيلة بعد مرورة   بأزمة مالية وعرف أن المجنى عليها قد قامت بكتابة الشقة باسم شقيقة الاخر الأمر الذى كان حافز كبير لارتكاب الجريمة  وقد اعترف المتهمين بعد الايقاع بهم أيضا أن الابن قام بقتل أمة القتيلة عدة طعنات باستخدام السكين حتى تأكد من موتها تمام واستولى على ما معها من مال مبلغ الف جنية ومفاتيح الشقة والأوراق الخاص بها وبعد ذلك لف الجثة بالصور التى وجدتها عليها الشرطة وغلق كل الابواب حتى لا يتم خروج اى رائحة تدل على وجود الجثة إلى حين أن ينقلها ويخفيها وعندما ألقت الشرطة القبض عليه وجدت معه المفاتيح بالفعل ولكن اعترف بصرفة المال وتم حبس المتهمين وجارى عرضهم على النيابة حتى تأخذ العدالة مجراها.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *