التخطي إلى المحتوى
تهم بالتحيز الجنسي ودعاوي بالحذف تواجهها شركة أوبر الأمريكية
شركة أوبر الأمريكية

مشاكل كثيرة يتعرض لها تطبيق أوبر للسيارات خلال الفترة الماضية حيث تم توجيه عدة تهم له بالتحيز الجنسي ومطالبات بالحذف الشامل وأيضا تم رفع العيدي من الدعاوي القضائية عليه هذا إلى جانب قيام موقع آرس تكنيكا الأمريكي بتسليط الضوء على دعاوي جماعية تتهم التطبيق بقيامه باستخدام برنامج معين الغرض منه الاحتيال على السائقين والركاب أيضا .

حيث عن طريق هذا البرنامج عند القيام بعرض تفاصيل الطريق فيعرض طريقا أطول للراكب مما هو معروض للسائق وبذلك يقوم الراكب بدفع سعرا أعلى مما هو معروض للسائق ويحصل تطبيق أوبر على فرق السعر .

هذا البرنامج يتم استخدامه منذ سبتمبر الماضي حيث طبق فيه أوبر نظام الدفع النقدي والذي يتم تقدير الأجرة على أساس المسافة التقديرية .

ومن جانب آخر كشف تقرير أعده موقع إنجادبت الأمريكي أن إحدى المحاكم بروما قامت بحظر تطبيق أوبر من العمل بإيطاليا وذلك بسبب ما وصفوه بالمنافسة غير العادلة والتي قامت بالتسبب بأزمة مع السيارات المحلية كما أمرت المحكمة تطبيق أوبر بالتوقف عن الإعلان عن نشاطاتها خلال فترة 10 أيام وإلا دفعت غرامة 10600 دولا عن كل يوم  تقوم فيه بأنشطتها بعد فترة السماح .

هذا وقد واجهت الشركة العديد من المشاكل في بلدان أخرى كفرنسا وبريطانيا وكثير من بلدان العالم ومن الواضح أن هذا سيتكرر في المستقبل كثيرا، وفي بيان أصدرته شركة أوبر وضحت فيه أنها صدمت لما قررته المحكمة وأنها ستستأنف الحكم حيث أن كثير من السائقين عملوا داخل أوبر بهدف كسب المال وتوفير وسائل نقل ذات ثقة بكبسة زر واحدة للإيطالييين وأن الحكم هو غير عادل ..

على صعيد آخر  كشف تقرير عن أن حوالي 8200 سائق فشلوا في اجتياز الاختبارات المطبقة في داخل ولاية ماساتشوس الأمريكية وهؤلاءالسائقين يتبعون لشركتي أوبر و Lyft وهذا أثار حنق الشركتين .

وحسب ما قامت بنشره صحيفة Boston globe  الأمريكية أن 8206 من سائقي الشركتين قاموا بالاختبار  ولم يجتازوا للاختبار فتم استبعادهم، ولقد لام المتحدث الرسمي لأوبر الولاية لأنها تبحث  في ماضي الأشخاص لسنوات كثيرة وذلك بعكس ما تقوم به أوبر وليفت  حيث أنهما يحثان في ماضي المتقدم للاختبار حتى سبع سنوات فقط .

بينما حسب ما صرحه أحد موظفي الولاية أن الاختبارات الهدف منها إيجاد سائقين أميينين وتأتي هذه التدقيقات بسبب ما عرف عن قيام سائقي الشركات باعتداءات جنسية في السنوات الماضية .

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *