التخطي إلى المحتوى
اجتماع مجلس الوزراء اليوم الاثنين لمناقشة حادث تفجير كنيستي طنطا والاسكندرية
المهندس شريف اسماعيل

في ظل مساندة الحكومة المصرية برئاسة رئيس  الوزراء المهندس شريف اسماعيل لضحايا حادث تفجييرين كنيستي طنطا والاسكندرية بدأ مجلس الوزراء اجتماعه الذي عقد اليوم الاثنين بوقوف دقيقة حداد علي ارواح هؤلاء الضحايا الذين ماتوا واستشهدوا دون اي ذنب و ذلك اثناء احتفالهم باعيادهم , وقد ادانت الحكومة المصرية هذا الحادث الارهابي الذي استهدف البلاد و يهدف الي نشر الفوضي بها واكدت علي انه لا توجد اي اديان سماوية تدعو لمثل هذه الاعمال الارهابية التي تهدف في الاساس الي تخريب البلاد ونشر العبث والفوضي بها .

.وعلي الجانب الاخر اكدت الحكومة المصرية علي ضرورة ان يتحد جميع ابناء الوطن حتي يتمكنوا من التصدي لهذه الاعمال الارهابية وضرورة ان يساهموا ايضا في تحقيق استقرار الوطن وسلامته والسعي لاستكمال جميع الاجراءات والخطوات التي تضمن تحقيق استقرار و تنمية الوطن ، و اكد ايضا مجلس الوزراء علي ضرورة ان يقف المجتمع الدولي وقفة صارمة امام هذه الاعمال الارهابية و مواجهة جميع الدول التي تقوم بتمويل و دعم هذه العمليات الارهابية و اتخاذ كافة الاجراءات المشددة ضدها .

.و في ظل مناقشة مجلس الوزراء لما حدث امس من هذه الاعمال الارهابية وفي ظل ايضا الاجراءات التي قام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي من اتخاذها عقب هذين الحادثين من فرض حالة الطواريء علي البلاد لمدة تصل الي 3 اشهر اكد المهندس شريف اسماعيل علي موافقته علي هذا القرار في هذا الاجتماع وعلي الجانب الاخر تسعي قوات الشرطة والجيش الي بذل جهود عديدة من اجل مواجهة هذه الاعمال الارهابية الخطيرة التي تستهدف البلاد و تستهدف تخريب ايضا جميع المنشأت الحيوية بها .

 .و قد اكدت ايضا وزيرة التضامن الاجتماعي الدكتورة غادة والي علي ان الحكومة قد وافقت بالفعل علي القرار الذي يتعلق بصرف تعويض ومعاش لاسر هؤلاء الشهداء يصل الي “1500 جنيه”  بالاضافة ايضا لصرف تعويض لاسر هؤلاء الشهداء بقيمة تصل الي “100 الف جنيه ” و تقدم مجلس الوزراء بخالص التعازي والاسي لاسر ضحايا كنيستي طنطا والاسكندرية في نهاية اجتماعه الذي اجراه اليوم الاثنين .

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *