التخطي إلى المحتوى
وزارة التضامن تقرر صرف تعويض 100 الف جنية و معاش استثنائى لاسرة كل شهيد

فاجعة كبرى تلك التى عاشتها مصر بالاسم بعد التفجيرات الارهابية المحزنة التى وقعت فى كنيستى مارجرجس بطنطا و مارمرقص بالاسكندية و التى راح ضحيتها عشرات الابرياء مات بين قتيل و رجريح لم يكن كل ذنبهم الا انهم ذاهبون الى دور عبادتهم من اجل اقامة صلواتهم بالاضافة الى شهداء الواجب من الشركة و الابرياء .

السيسى يامر بنشر قوات الدفاع و التأمين التابعة للقوات المسلحة

الامر الذى دفع الرئيس عبد الفتاح السيسى الى اصدار اوامرة الى وزير الدفاع بنشر قوات التأمين التابعة للقوات المسحلة من اجل تأمين المنشأت الحيوية و التى من ضمنها الكنائس بالطبع ، بالضافةو الى ذلك اصدر تعليماتة بفرض حالة الطوارى فى البلاد لمدة ثلاثة شهور من اجل ضبط الموقف الامنى و تعقب الجناة مع اعلان حالة الحداد فى البلاد لمدة 3 ايام .

تعويضان من وزارة التضامن لاسرة كل شهيد

امام على المستوى الاجتماعى فتحركت الحكومة و بعد مناقشات فوضت الدكتورة غادة والى وزيرة التضامن الاجتماعى من اجل صرف تعويضات الى اسر الشهداء تعويضا عما حدث من ضرر مادى و نفسى لهم ، حيث اكدت غادة والى وزيرة التضامن الى انه تقرر صف تعويض قيمتة 100 الف جنية الى اسرة كل شهيد من ضحايا التفجيرات الاليمة بالاضافة الى صرف معاش استثنائى قيمتة 1500 شهريا لاسرة كل فقيد كتعويض بسيط عن الضرر .

جدير بالذكر ان التفجيران اللاذان وقعا بالامس فى كنيسة مارجرجس بطنطا و كنيسة مارمرقص بالاسكندرية اسفر عن العشران من القتلى و الجرحى و ذلك خلال قيام المسيحيين بالصلاة فى احد السعف فى الكنيسة حيث اشارت التحقيقات الاولية الى قيام انتحارين فى كلتا التفجيرين بتفجير نفسة ، حيث اوضحت كاميرات المراقية فى كنيسة مارمرقص تفجير انتحارى نفسة على باب الكنيسة بعد ان اعترضة رجال الامن بينما لم يتم التأكد حتى الان عن ملابسات التفجير داخل كنيسة مارجرجس بطنطا حيث تشير المؤشرات الاولية الى قيام احد الافراد بزرع قنبلة فى الصفوف الاولى داخل الكنيسة و التى تم تفجيرهااثناء قيام الكنيسة بالصلاة فى القاعة مما اسفر عن عدد كبير من الضحايا .

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *