التخطي إلى المحتوى
تقنية جديدة يمكن تنقية مياه البحار والمحيطات من النفط
تنقية مياه المحيطات والبحار من النفط

تنقية مياه البحار والمحيطات من النفط – توصل علماء أمريكيين إلى طريقة تمكنهم من تطوير جسيمات نانوية يمكن من خلالها تنقية المياه من الزيوت والمخلفات النفطية وفي عام 2010 شهد خليج المكسيك كارثة بيئية كبيرة وذلك بعد انفجار منصة بحرية وضعت لاستخراج النفط وكانت هذه المنصة تابعة لشركة بريتش بتروليوم البريطانية، هذا أدى إلى إمتلاء مياه الخليج بكميات كبيرة من النفط وموت العديد من الحيوانات والنباتات البحرية، من هذا المنطلق بدأ العلماء يهتمون بشكل كبير بأساليب تنقية المياه من النفط وغيره من المواد الضارة.

وعلى نفس النهج نشرت مجلة Nanoparticle Research  عن قول لعلماء أمريكيين أن الكل يعلم خطورة التلوث البيئي للبحار والمحيطات عن طريق النفط لذلك يسعى العلم إلى ابتكار أساليب مطورة وجديدة لبغرض منها السيطرة على  تسرب النفط إلى المياه، وآخر ما تم التوصل إليه بالنسبة لمواجهة هذا الخطر كان ابتكار مادة كيميائية تتفاعل مع النفط تجعله يكون رغوة ويطفو على سطح الماء ثم يتم جمعها بعد ذلكن ولكن هذه المواد مرتفعة التكلفة كما أنها تسبب أضرارا للكائنات الحية مثل الأضرار الذي يسببها النفط لذا تم التفكير في التوصل لتطوير تقنيات منخفضة التكلفة ولا تسبب ضررا للبيئة .

ولقد أكد العلماء الأمريكيين أنهم توصلوا إلى تقنية تجعلهم في غنى عن تلك المواد الكيميائية الضارة، هذه التقنية تعتمد على جزيئات جديد نانوية يغطيها طبقة من البوليمرات العضوية موجبة الشحنة، هذه البوليمرات لقها القدرة على الاتحاد مع الهيدروكربونات الثقيلة ذات الشحنة السالبة والتي توجد في قطرات النفط ليتشكل مزيجا يتم استقطابه عن طريق استخدام الحقول المغناطيسية .,

وتابعوا أنه من خلال هذه التقنية سيتم استقطاب الجزيئات المطورة مع النفط وسحبه بعيدا عن المياه واعماق البحار والمحيطات وذلك باستخدام حقول مغناطيسية لها قوة جذب  للحديد أكبر من الجاذبية الأرضية.

كما وضح العلماء أن أهمية تلك التقنية التي اكتشفوها أنها ستساعد على القيام بتنقية المياه من النفط دون أن يترتب على ذلك أية آثار سلبية ، كما من الممكن في المستقبل استخدام تلك الوسيلة لتنقية المياه والسوائل من المعادن الثقيلة التي تضر بها مثل الرصاص .

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *