التخطي إلى المحتوى
غلق الفم أثناء العطس يؤدي إلي الجلطه وفقدان السمع
فوائد العطس

العطس هو عملية خروج الهواء بشكل مفاجئ من الأنف والفم، وهناك الكثير من الأشخاص يكتمون العطس ويغلقون فمهم بدون مايعرفون خطورة هذا الكتم، وفي عملية العطس يتم خروج مواد تهيج الأنف وعادة مايقوم الجسم بهذه الحركه بشكل لا إرادي بهدف التخلص من هذه المواد، وتستجيب النهايات العصبيه الموجدوه في هذه المواد بإثارة العطس وتقوم عملية العطس بشكل لا إرادي للجسم، وعلميا أكتشف الباحثون أن في عملية العطس يتم خروج 100 ألف جرثومه بسرعة 100 ميل في الساعه وهذه السرعه التي تخرج بها العطسه تحتاج إلي طاقه كبيره حتي تستطيع الخروج بها، وسبب حدوث العطس هو دخول الأنف جسم غريب من الجراثيم مثل الغبار، ويزداد عملية العطس في فصل الربيع.

اضرار العطس علي بعض الأشخاص

تزداد عملية العطس في فصل الربيع بسبب إنتشار الغبار في الجو وعند دخوله للأنف يؤدي إلي العطس وخصوصا إذا دخل الغبار لجسم شخص مصاب بالحساسيه فذلك الشخص أكثر عرضه للعطس، ويوجد العطاس بشكل متكرر في مرض حمي الدريس، ويحدث ذلك عندما تدخل حبوب لقاح النبات في الأنف، ويؤدي أيضا ضوء الشمس للعطس بحيث يثير عصب العين المتصله بالنهايات العصبيه في الأنف، وعملية العطس لها فوائد لجسم الإنسان ولكنها لها أضرار علي بعض الناس، وذلك عندما يكون هناك شخص مصاب بإحتقان بسبب الذكام فيساعد العطس علي خروج هذه الجراثيم الموجوده في الأنف في حالة ما إذا عطس مريض الإحتقان بدون تغطية فمه، فخروج الجراثيم وإنتشارها يؤدي إلي عدوي الأخرين.

وفي الفتره الأخيره كشفت الدراسات عن خطوره كتم العطسه بغلق الفم والأنف لان هذا الغلق يؤدي إلي كتم وضغط علي الأنف والفم مما يؤدي إلي حدوث جلطه أو فقدان السمع، وتؤكد الدراسات أن كتم العطس يؤدي إلي أضرار في طبلة الأذن والجيةب الأنفيه إذا كان خروج العطسه بشكل عنيف، والعطس هو عمليه مهمه جدا لأنه يعمل علي طرد الجراثيم بشكل قوي من خلال الجهاز التنفسي للتخلص من المهيجات الموجوده في الأنف والفم ويحدث العطس فجاه بشكل لا إرادي بدون سابق إنذار.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *