التخطي إلى المحتوى
الإفتاء تبين حكم الذبح بدون نية بالنسبة إلي الأضحية
عيد الأضحي المبارك

الإفتاء المصرية وضحت منذ وقت قصير علي أنه من الضروري أن تشترط النية قبل ذبح الأضاحي، وهذا بسبب أن الذبح في العموم يكون الهدف منه هو الحصول علي اللحم فقط، ولكن من ناحية ذبح الأضحية فإن الهدف هنا هو التقرب غلي المولي عز وجل، وكان قد وجه سؤال إلي دار الإفتاء المصرية حول وجوب علي الشخص المضحي أن ينوي النية إلي المولي عز وجل قبل عملية الذبح.

ردت دار الإفتاء إستناد إلي ما قاله الرسول صلي الله عليه وسلم “إِنَّمَا الأَعْمَالُ بِالنِّيَّاتِ”، وهذا يدل علي ضرورة النية قبل الذبح، والأعمنال هنا في هذا الحديث الشريفغ المقصود منها هو القربات، وهذا يدل علي أن القربات يقصد من بينها الذبائح، وهناك انواع كثيرة منها التمتع أو كفارة الحلف أو الصيد علاوة علي القران، ولهذا فإن القربان يجب أن تكون هنا بنية الأضحية حتي تجوز.

قالت دار الإفتاء أن النية هنا يمكن ان تكون بالقلب وحده من دون التلفظ بها باللسان، وقالت دار الإفتاء أن النية هنا هي العمل من القلب أما عن اللسان فهو يدل علي ما في القلب من النوايا، وهذا بإختصار ما تقوم به دار الإفتاء المصرية من توضيحه إلي جميع المهتمين في هذا المجال، وهو العمل في بداية الأمر علي إستحضار النية قبل الذبح لأن هذا من الأمور الهامة حتي يتمكن الفرد من أن يقوم بتوزيع الجزؤ المخصص علي الفقراء والمحتاجين والأقاربو الجيران وفقا لما يتطلب الشرع الحنيف.

والفقراء الذين لا يتمكنون من الذبح لا يفترض عليهم هذا، حيث ان الأضحية لأغنياء ومن يقدر علي الشراء، وهذا من رحمة الإسلام علي جميع الفقراء والمحتاجين، حيث ان الدين الحنيف قد حثنا علي التعاطف وإظهار الرحمة، كذلك في عيد المسلمين لا يمكن ان يشعر الفقير بالحزن علي عدم قدرته علي تناول اللحمة وعدم قدرته عيل الشراء، لهذا يتوجب علي جميع الأغنياء أن لا يبخلوا بما أنعم الله عليهم من أن يتوجهوا بتوزيع تلك اللحوم علي المحتاجين، وعيد الأضحي من الأعياد التي تدخل البهجة علي جميع المساكين.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *