التخطي إلى المحتوى
رأي الافتاء في حكم التصدق بثمن الأضحية بدلاً من ذبحها

مع اقتراب عيد الاضحي المبارك يتسائل الكثير عن حكم التصدق بثمن الاضحية بدلاُ من ان يتم ذبحها و سوف نجيب من خلال موقعنا علي هذا الأمر خاصة مع تسائل الكثير من المسلمين عنه مع اقتراب موعد عيد الاضحي المبارك ، حيث اجابت دار الافتاء علي ذلك قائلة بان ذبح الاضحية في ايام النحر يعد من القربات المشروعة التي يحرص المسلمين علي اتباعها في مختلف بقاع الارض  ، و لعل ذلك يكون بسبب الرغبة في التسهيل علي الفقراء و التصدق منها عليهم ايضا ، فالاضحية تأتي بسبب التسهيل علي جميع الفقراء باللحوم في عيد الاضحي المبارك .

حيث صرحت  دار الافتاء  ايضا بان الاضحية المقصود بها ان يتم اراقة الدم و اطعام الفقراء باللحم و ادخال السرور علي انفسهم بهذا الطعام الذين قد حرموا منه علي مدار السنة كلها و  لا يقصد بها مجرد التصدق بالمال و ذلك وفق ما اكد عليه كل من المذهب الشافعي و المذهب الحنفي  ، فقد اكد ايضا المذهب المالكي علي ان الضحية هي افضل بكثير من التصدق بالمال .

حيث اعلنت دار الافتاء المصرية علي انه يفضل ذبح الاضحية عن التصدق بثمها ، حيث انه اذا تم تطبيق هذا الامر فسوف يجعل الكثير من الناس تقبل علي تطبيق هذا الامر و ترك ذبح الاضحية و  بذلك يبتعد المسلمون عن الشريعة الدينية التي قد فرضها الله سبحانه وتعالي عليهم والتي ينتظرها الكثير من الفقراء كل عام من اجل تناول اللحوم التي يكونوا محرومين منها طوال ايام السنة لعدم قدرتهم علي شرائها ، ففي النهاية يتضح ان الافضل هو ذبح الاضحية بدلا من ان يتم التصدق بثمنها و ذلك وفق ما اقرت و اعلنت عنه دار الافتاء المصرية  في الفتوي التي قدمها في هذا الامر .

 

 

 

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *