التخطي إلى المحتوى
البوتوكس..مقاوم للتجاعيد
التجاعيد

من الملفت للنظر في الأونه الأخيره أننا نري نجوم كبار في السن ونجدهم في ابهي صورهم ونضارتهم وإشراقه جميله، وبالطبع فإننا نتعجب من مرور السنين ولكنهم مستمرين بالحفاظ علي جمالهم في حين أن نفس السنين تمر علينا ولكن بفارق أنها ترسم الخطوط والتجاعيد علي وجهنا وتتغير ملامحنا، وأكتشفنا أن السبب السحري هو بوتكس الوجه وهو ضيف دائم على طاولة الخيارات والحل المحبب التي يقدمها لنا أطباء التجميل، قديم للغاية حديث للغاية وله أسراره التي لا يعلن عنها لغير خبير، يداعب أذهاننا ويغرينا بالامال، ويخوفنا في الوقت ذاته من أثاره الجانبية المرعبه، فهل يمكن أن نجني ثمرته بدون خوف، هل هو حقاً الحل المثالي للتخلص من تجاعيد الوجه.

الدكتوره إيمان عبد الحميد ورأيها الطبي في البوتوكس

الدكتورة إيمان عبد الحميد، استشارى الأمراض الجلدية بجامعة بنها، وأكدت إن هناك حالات خاصة لبعض الأشخاص تنتشر فيها التجاعيد بصورة كبيرة ويتضح ذلك مع كل التعبيرات الحركية بالوجه سواء بالضحك، أو البكاء، أو الابتسامة الخفيفة، حيث تظهر عليهم التجاعيد بصورة واضحة فى البشرة، موضحة أن هذه الحالات نخصص لها علاجات مختلفة عن علاج التجاعيد التى يتم تطبيقها على الأنواع الأخرى، وقالت الدكتورة إيمان عبد الحميد، أن أبرز وأوضح هذه التقنيات لعلاج التجاعيد هى حقن البوتوكس، وتقنية (الفيلر) التى تحتوى على مادة تسمي بحمض الهيالورونيك، وهو مادة طبيعية توجد فى البشرة ويقل إنتاجها مع تقدم العمر وتسمى أيضا تقنية الامتلاء، حيث تفيد فى احتفاظ الجلد بنسبة مياه تجعله أكثر نضارة.

وأضافت الدكتوره إيمان إستشارى الأمراض الجلدية إلى أن هناك حالات تهدل فى الجلد وهى الأكثر صعوبة من التجاعيد، وتظهر هذه الحالات عند كبر السن وفي هذه الحالات يصعب إستخدام البوتوكس والفيلر بسبب عامل السن ولكن يتم استخدام تقنيات خاصة وفقا للعمر والحالة الصحية للمريض، ومن أبرزها استخدام خيوط شد الوجه لمقاومة التجاعيد، والبوتوكس هو مادة تحتوي على سم البوتيولينوم  الذي تنتجه بكتيريا الكلوستريديوم، وتصنف هذه البكتيريا إلى خمسة أنواع رئيسية يهمنا منها النوع أ حيث أنه النوع المستخدم في عمليات التجميل.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *