التخطي إلى المحتوى
احالة الدكتور صبرى عبدالرؤوف الى التحقيق لمعرفة ادلته التى استند اليها فى فتواه بجواز معاشرة الزوجه الميته

احالة الدكتور صبرى عبدالرؤوف الى التحقيق . بعد صدور فتوى الدكتور صبرى عبدالرؤوف استاذ الفقه المقارن بجامعة الازهر الشريف حوال جواز معاشرة الزوج لزوجته الميته قامت جامعة الازهر الشريف باحالت الدكتور صبرى عبدالرؤوف الى تحقيق بسبب هذه الفتوى وما تؤول اليه من محرمات وانتهاك لحرمة الميت , ويذكر ان الدكتور صبرى عبد الرؤوف قد اجاز معاشرة الزوج لزوجته الميته بقوله انها زوجته وهى حلا له فما المانع ان عاشرها وهى ميته ويسمى ذلك معاشرة الواداع فيما اوضح ان من يقم بذلك ليس حراما ولا يعد زنا وليس عليه اى عقوبه , كما اضاف قوله ان هذا الامر حلال ولكن يرفضه المجتمع والشخص ولكن اذا فعله الشخص فانه ليس عليه اى عقوبه وانما الضررالواقع عليه فقط هو احتمالية اصابته بالامراض ولكن ما الناحيه الشرعيه فهو امر حلال وليس عليه اى مخالفه او عقوبه .

اما الدكتور محى الدين عفيفى رد على تلك الفتوى بقوله ان هذه الفتوى هى من ضمن الافكار الشاذه والتى تعكس افلاس اصحابها , فيما اضاف امين عام مجمع البحوث الاسلاميه ردا على فتوى معاشرة الزوج لزوجته الميته ان هذا الكلام مرفوض شرعا وانسانيا مؤكدا على ان مجمع البحوث يتابع ما احدثته هذه الفتوى من جدلا كبيرا ومن اشخاص يريدون جلب الاضواء اليهم عن طريق نشر فتاوى شاذه ليس لها اى علاقه بالشرع ولا يمكن ان تصدر اى فتوى تبيح انتهاك حرمة الميت.

كما ان الدكتور احمد كريمه قام ايضا بالرد على هذه الفتوى بانها انتهاك لحرمة الميت وانها من الفتاوى الشاذه التى اطلقاء عالم من علماء الغرب ويدعو فى استراليا وكان من المفترض ان لا يلتفت علمائنا الى هذه الفتوى اطلاقا حيث ان للميت حرمته كما اوضحا الله عز وجل ومعاشرة الزوج لزوجته الميته انتهاك لحرمة الميت وما دامت الزوجه فاضت روحها الى بارئها فانها تعد اجنبيه عنه ولا يجوز لاى شخص ان يكشف عورتها او ينتهك حرمتها , ومن جانب اخر اكدت جامعة الازهر على التحقيق مع الدكتور صبرى عبدالرؤوف صاحب الفتوى وعن ادلته التى استند اليها فى اصدار هذه الفتوى.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *