التخطي إلى المحتوى
رد الدكتور احمد كريمه على فتوى جواز معاشرة الزوجه الميته للدكتور صبرى عبدالرؤوف

رد الدكتور احمد كريمه . قام الدكتور احمد كريمه بالرد على فتوى الدكتور صبرى عبد الرؤوف استاذ الفقه المقارن بجامعة الازهر , حيث انه افتى بجواز معاشرة الزوجه الميته مما اثار غضب واستاء الكثير من المشايخ والعلماء وكذلك مواقع التواصل الاجتماعى , فقام الدكتور احمد كريمه بالرد عليه بقوله ان هذا الفعل هو انتهاك لحرمة الميت وان المراه اذا ماتت اصبحت اجنبيه ومحرمه على زوجها , كما اضاف قائلا انه لم يرد نص صريح بجواز معاشرة الزوجه الميته وان هذه الفتوى اصدرها عالم من علماء المغرب وداعيه فى استراليا وهى من شواز الفتاوى وهدفها اثارة الاشمئزاز , كما اضاف قائلا كنت اتمنى ان لا يتصدر علماء الاسلام الى مثل هذه الفتاوى و كما استطرد حديثه قائلا ان هذا الفعل وهو معاشر الزوج لزوجته الميته يابى عنه الحيوان فما بالك بالانساس وهو فعل اذا قام به الشخص فيعاقب عليه عقابا تعزيزيا بتهمة انتهاك حرمة الميت.

كانت الفتوى التى اصدرها الدكتور صبرى عبدالرؤوف اثارت الجدل حولها بكثره مما دعى بعض العلماء والشيوخ الى الرد عليها حيث اكد عدد كبير من الشيوخ ورد على هذه الفتوى بانها تمثل انتهاك لحرمة الميت وما دامت ان الزوجه فاضت روحها الى خالقها فانها اصبحت محرمه عليه ولا يحق لاى شخص ان يكشف عورتها وان ينتهك حرمة الميت .

اما جاء رد الدكتور صبرى عبدالرؤوف عند سؤاله عن الفتوى التى اصدرها بان معاشرة الزوجه الميته ليس حرام شرعا لانه لم يرد نص بذلك وهى زوجته ويحق له معاشرتها ويسمى مضاجعة الوداع وانه امر اذا فعله الانسان لا ياثم عليه وليس عليه اى عقوبه ولكنه فعل غير معروف فى الاوساط المجتمعه ولذلك فهو يعتبر امر غريب ويرفضه المجتمع ولكنه ليس محرما شرعا ولا ياثم فاعله وليس عليه اى عقوبه الا انه من الممكن ان يتسبب له فى بعض الامراض فقط ولكنه ليس محرما شرعا فهى زوجته .

كما اثارات هذه الفتوى اى جدلا على مواقع التواصل الاجتماعى مما دعا الى السخريه وكتابة التعلقات والرسوم الكاريكاتيريه والتى يسخر فيها من هذه الفتوى ومن قائلها

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *