التخطي إلى المحتوى
زلزال قوي يضرب الحدود الايرانية ومصرع الكثير من الاشخاص

من الجدير ذكره ان ايران قد استيقظت اليوم علي زلزال قوي قد بلغت قوة هذا الزلزال بحوالي 7.3 درجة علي مقياس ريختر ، حيث ضرب هذا الزالزل الحدود الايرانية ، ولقد نتج عن هذا الزلزال مئاب الضحايا والمصابيين ايضا ،ولقد شعر سكان الكويت وتركيا واسرائيل ايضا بقوة هذا الزلزل القوي وخاف الناس منه وسرعان ما خرج الناس سريعا للشوارع ، ولكن من الملاحظ ان الزلزال المدمر الذي كان يرتكز في مدينة حلبجة التي تقع في شمال العراق قد ظهرت اثاره بشدة في محافظة كرمانشاه التي تقع في غرب ايران ولقد راح ضحيه هذا الزالزل حوالي 328 شخص وذلك وفق ما اعلنت عنه وكالة الانباء الطلبة الايرانية اليوم الاثنين ، وفي نطاق ذلك سرعان ما قام المحافظ باعلان الحداد لمدة 3 ايام .

حيث سقط الكثير من الضحايا في بلدة سرب الذهب التي تقع علي بعد 15 كيلو متر من الحدود ولقد نتج عن هذا الزلزال تدمير الكثير من الابنية والوحدات السكنية ايضا التي تقع في غرب ايران والتي قد شهدت الكثير من التوابع التي قد وصلت قوتها لحوالي 4.6 درجة علي مقياس ريختر، ومن المتوقع ان يزداد عدد الضحايا خلال الساعات القادمة حيث قد صاحب هذا الزالزال امس هزات ارتدادية كثيرة بقوات مختلفة كان اقصاها يصل لحوالي 4.6 درجات غرب ايران .

واما عن المناطق التي قد شعر اهالها بهذا الزالزل فهم عدد من مدب التي تقع في غرب ايران وهم همدان، اراك، زنجان، الأهواز، إيلام، سنندج، كركانشاه، تبريز، أروميه، أردبيل وغيرها من المدن، كما اكدت ايضا بعض التقارير علي ان هزات ارضية عديدة قد ضربت محافظات مركزي، آذربيجان شرقى، كردستان، بوشهر، وخوزستان.وسرعان ما قام الهلال الاحمر الايراني بتقديم المساعدات واقامة مخيمات مؤقته لجميع المواطنين المتضررين من ذلك بالاضافة ايضا لارسال الكثير من المروحيات من اجل مساعدة جميع اهالي المحافظات التي قد ضربها الزالزل ولقد انقطعت الكهرباء عن عدد كبير من المدن الايرانية التي قد تعرضت لهذا الزالزل .

وعلي الجانب الاخر سرعان ما اصدر ايضا المرشد الايراني اوامر بمساعدة جميع المتضررين من الزلزال وتوجه ايضا القائد العام للحرس الثوري اللواء محمد علي جعفري وقائد الجيش الايراني اللواء عبد الرحيم الموسوي الى محافظة كرمانشاه من أجل الوقوف على الأضرار التي تسبب بها الزلزال واتخاذ الإجراءات اللازمة.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *