التخطي إلى المحتوى
رفض حركتا فتح وحماس لقرار ترامب بنقل السفارة الأمريكية للقدس

من الجدير ذكره أنه عقب قرار الرئيس الأمريكي ترامب بأن القدس عاصمة فلسطين ، فسرعان ما أعلنت كل من حركة فتح وحماس عن إجراء إجتماع مهم قد استغرق هذا الإجتماع حوالي 4 ساعات تم خلالها مناقشة الكثير من القضايا المهمة ، حيث اعترض جميع المشاركين في هذا الإجتماع عن قرار الإدارة الأمريكية بنقل السفارة الأمريكية لمدينة القدس المحتلة والإعتراف بها كعاصمة الكيان الصهيوني ، كما اتفق جميع المشاركين في الإجتماع علي رفض هذا القرار و إدانة هذا القرار و اعتباره يشكل عدوان كبير علي جميع حقوق الشعب الفلسطيني و بالتالي فإن ذلك يتطلب مواجهة أي أثار لهذا القرار .

 و لقد قام كل من حركتا فتح وحماس ببحث الخطوات التي يجب أن تتخذ سواء علي المستوي القيادي الأمني من أجل بحث سبل التعاون ، كما طالبت كل من حركة فتح و حماس بضرورة أن يتم البدء في قيام حراكات شعبية وجماهرية تطالب بضرورة رفض هذا القرار و التعبير بشدة عن الغضب منه ، حيث أن الرد الطبيعي لهذا القرار هو ضرورة وحدة الشعب الفلسطيني في السياسة و الميدان .

كما من الجدير ذكره أن كل من حركة حماس و فتح قد خاطبت جميع شعوب الوطن العربي و الإسلامي بضرورة أن يتحدوا مع بعض للإلتفاف علي قضية القدس و ضرورة أن يتم بذل جميع الجهود للوقوف أمام هذا القرار و العمل علي استعادة القدس .

ولقد تناول كلا الطرفين جميع الخطوات التي تتم وقيام الحكومة بمهامها في قطاع غزو وطالب بجميع الجهود التي تبذل وعبروا عن رضائهم الكبير بما تم الوصول اليه حتي وقتنا هذا. وأكدوا علي ضرورة أن تقوم الحكومة بإتخاذ جميع الإجراءات الازمة للتغلب علي جميع المشكلات في قطاع غزة حتي الأن .

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *