التخطي إلى المحتوى
نتيجة تحليل ال DNA اثبت انها جثة محمد حسن

نتيجة تحليل ال DNA اثبت : اثارت حادثة كوبرى استانلى ضجه كبيره جدا وخاصة الشاب محمد حسن الذى وقع فى المياه من اعلى الكوبرى بعد ان صدمته عربيه هو واثنين من اصدقائه ولكن للاسف الشديد اثنين خرجو وهو لم يخرج وظل الغواصين يبحثون عنه فى المياه لمدة سبع ايام متتاليه ومنذ يومين تم العثور على جثه ولكن بدون ملامح ولكن لحسن الحظ وجدو خصل من شعر الراس موجوده وتم اخذ عينه من شعر الراس وتحليلها.

بعد تحليل ال DNA  لعينه من شعر الجثه التى وجدت عالقه بين الصخور وبعد التحليل اثبتت ان الجثه هى للشاب محمد حسن الغريق ولكن سبب عدم وجود ملامحه هو بسبب انه ظل فتره طويله فى مياه البحر والمياه المالحه استطاعت ان تمحى ملامح وجهه , ولكن بعد التحليل تم اثبات ان الجثه هى لمحمد حسن.

وعلى الرغم من حالة والدة محمد حسن واصابتها بحاله هستيريه وخوف شديد ورفضها التام استلام جثة ابنها لانها لم تتخيل ان هذه جثة ابنها وان المياه استطاعت ان تمحو ملامح وجهه وظلت على البحر وطالبت الغواصين بالبحث مره اخرى على جثة ابنها وظلت جالسه على الشاطى وتنادى على ابنها ولكن للاسف بعد تحليل اثبت ان الجثه هى للشاب وتم استلام الجثه من قبل والده الذى صرح بذلك واكد على انه سوف يتم الصلاه وتشيع الجنازه غدا بمطروح وسوف يتم الاعلان عن اسم المسجد غدا.

ومن جانب اخر اكد محمد فؤاد محامى اسرة الضحيه محمد حسن انه سوف يتم ارسال نتيجة التقرير الى النيابه والمعمل الجنائى بالاسكندريه وذلك لانهاء اجراءات الدفن , ومن جانب اخر فيذكر ان هذه الحادثه كانت بداية عندما جاء محمد حسن واثنين من اصدقائه من مطروح الى الاسكندريه لقضاء يومين اجازه واثناء مرورهم من على كوبرى استانلى والتقاطهم صور سيلفى لهم جاءت سياره طائشه وصدمتهم ووقعو فى البحر ولكن اصدقائه خرجو ولكن فى المستشفى واحدهم مصابا بكسر فى الجمجمه ولكن ظل محمد حسن فى المياه وطال البحث عنه ووجده الغواصين عالق بين الصخور ولكن للاسف بسبب المياه المالحه ادت الى تغيير ملامح وجهه تماما.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *