التخطي إلى المحتوى
مذيعة صبايا الخير متهمة بالتحريض على خطف الأطفال

في صباح أمس الاثنين أشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية المصرية بتداول خبر حبس الإعلامية المصرية ريهام سعيد هي ورىيس تحرير برنامجها الشهير “صبايا الخير” أكرم النحاس، وذلك بعد أن تم إلقاء القبض عليها يقرأمن نيابة شرق القاهرة بتهمة تحريضها على خطف الاطفال بالتعاون مع فريق عمل برنامجها”صبايا الخير”.

وتداول رواد الإنترنت هذا الخبر سريعا عبر شبكات الإنترنت وصفحات السوشيال ميديا، بعدما أصدرت نيابة شرق القاهرة قراراً بحبس الإعلامية ريهام سعيد ورئيس تحرير البرنامج أكرم النحاس أربعة أيام على ذمة التحقيق. وتداولت الصحف والمواقع الإلكترونية أن المذيعة ريهام سعيد خضعت لإجراء التحقيقات في نيابة شرق القاهرة من قبل رئيس النيابة المستشار اسلام الجوهري، ووكيل أول النيابة المستشار أحمد العاصي، واستمرت التحقيقات معها بشأن التهمة الملفقة إليها بتحريضها على خطف الأطفال حتى الساعات الأولى من صباح أمس يوم الإثنين.

وبحسب ما أشار موقع “مصراوي” فإنه كشف أن بعد التحقيقات التي خضعت لها ريهام سعيد وبعد أن استجابتها النيابة العامة بشرق القاهرة، فتم اصدار قرار من قبل النيابة بحبس المتهمة ريهام سعيد 4 أيام على ذمة التحقيقات وترحيلها إلى قسم شرطة السلام ثانِ. وخلال ترحيل ريهام سعيد وهي بداخل سيارة الشرطة فإنها رفضت تماما التحدث مع أي صحفي وتعمدت الهروب مسرعة خوفا من التقاط أي صورة لها. ويذكر أن المذيعة المصرية ريهام سعيد قامت بنشر مقطع من الفيديو لها وهي من داخل منزلها قبل القبض عليها بيوم واحد، وذلك من خلال حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي على تطبيق الإنستجرام، وأوضحت من خلاله الأمر قائلة إنها لم تهرب مثلما أشيع مؤخرا وأنها ذهبت للنيابة بنفسها، ولم يوجد أي أمر بضبطها واحضارها، لتمر ساعات قليلة وبالفعل يتم إصدار أمر بضبط وإحضارها.

حيث بدأت واقعة الإعلامية ريهام سعيد من خلال إحدى حلقاتها التلفزيونية التي أذيعت عبر برنامجها صبايا الخير، والتي كشفت من خلالها على عصابة تقوم بخطف الأطفال وهذا عن طريق تسجيل مكالمة هاتفية عن تفاصيل العملية المشبوهة، قامت بها معدة البرنامج غرام عيسي، ولكن تكن المفاجأة هي أن هذه المعدة هي اللتي قامت بتقديم البلاغ ضد ريهام سعيد وفريق عملها قائلة بأن هذا الفيديو مفبرك وأن البرنامج بالفعل يحرض على خطف الأطفال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *