التخطي إلى المحتوى
حقيقة انفصال أسما شريف منير عن خطيبها محمود حجازي

بعد أن اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي مؤخرا بخبر انفصال خبيرة التجميل أسما ابنة الفنان الكبير شريف منير عن خطيبها الفنان محمود حجازي. إلا أن أسما قررت أن توضح الأمر وتكشف لجمهورها ومتابعيها عبر صفحات السوشيال ميديا أن خبر فسخ خطوبتها عن خطيبها ليس له أي أساس من الصحة. وان تدوينتها التي كتبتها خلال الأيام الماضية كانت تقصد بها أزمة أخرى تعرضت لها وليس لها أي علاقة بحياتها الشخصية. حيث كتبت أسما على حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي على الفيس بوك وقالت: ” لا شيء يبقى للأبد، الحمد لله على كل شيء”. وهنا اعتقد البعض أنها انفصلت عن خطيبها خاصة وأنها قامت بتحويل الحالة الاجتماعية الخاصة بها على الفيس بوك من مرتبطة إلى عزباء، هذا بالإضافة إلى حذفها كافة صورها التي تجمعها بخطيبها عبر صفحتها بالإنستجرام.

لذلك قامت أسما ابنة شريف منير بكتابة منشور طويل وتداولته عبر حسابها بالفيس بوك، وكشفت من خلاله أنها لم تنفصل عن خطيبها وحبيبها الفنان المصري محمود حجازي ولكن بطريقة غير مباشرة. وأشارت أسما الى أنها امرأة متسرعة وتتخذ قرارتها بشكل متهور دون التفكير في النتائج، وبررت حذف صورها مع خطيبها وتغيير حالتها الاجتماعية، قائلة أنها ترغب بمزيد من الخصوصية على حياتها الشخصية، لذلك فإنها اضطرت لفعل ذلك. واختتمت اسما منشورها وقالت: ” بحبكوا أوي.. وأكيد فهمتوا قصدي إيه.. كله تمام”. كذلك نفى محمود حجازي شائعات انفصالها عن أسما مؤكدا أنه يستعد حاليا لتصوير أكثر من مسلسل في شهر رمضان القادم.

وعلى الرغم من نفي اسما شريف منير شائعات فسخ خطبتها عن الفنان محمود حجازي، إلا أنه هناك بعض المصادر الصحفية الأخرى التي تؤكد على أنه كان بالفعل هناك خلاف حاد بين اسما وبين خطيبها محمود حجازي، ولكن تم حل هذا الخلاف بعدما تدخل والدها شريف منير في الأمر وتحدث الى محمود خطيب ابنته حتى أن حدث الصلح بينهما، وحرص شريف منير على فعل ذلك خصيصا لأنه يعلم جيدا مدى الحب الكبير الذي يجمع بين ابنته خبيرة التجميل أسما شريف منير وبين خطيبها محمود حجازي. ومن الجدير بالذكر أن، خبيرة التجميل والمكياج أسما شريف منير أعلنت في شهر أكتوبر الماضي عن خطبتها من الفنان محمود حجازي بعد علاقة حب كبيرة تجمع بينهما، مع العلم أن اسما كانت متزوجة من قبل من أحد رجال الأعمال في مصر، ولكنها انفصلت عنه بعدما أنجبت طفلتها الأولى لارا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *