التخطي إلى المحتوى
هكذا أصبحت ملامح الطفلة مها عمار مع أنوثة طاغية

من منا لم يتذكر الطفلة الصغيرة مها عمار التي ظهرت في فيلم “حرامية في كي جي تو” مع النجم المصري كريم عبد العزيز والفنانة المعتزلة حنان ترك، ومثلما اعتدنا على رؤيتها كطفلة صغيرة بالأفلام إلا أن الجمهور شعر بالصدمة الكبيرة عندما رآها لاول مره بعد مرور 17 عاما على عرض الفيلم، وذلك من خلال استضافتها ببرنامج “صاحبة السعادة” المذاع عبر شاشة سي بي سي مع الإعلامية والفنانة الكبيرة إسعاد يونس، وظهرت من خلال الحلقة وعلامات الأنوثة تطغى عليها بشكل ساحر مع احتفاظها بملامح البراءة مثلما كانت.

الفنانة مها عمار طفلة فيلم “حرامية في كي جي تو” كانت ضيفة الإعلامية المصرية إسعاد يونس ببرنامج صاحبة السعادة، وخلال الحلقة تحدثت الجميلة مها عمار عن حياتها الفنية ومن الذي تدينه بشرتها الكبيرة حيث أكدت مها عمار أن المخرجة الكبيرة ساندرا نشأت هي السبب في معرفة الجمهور عليها وذلك عندما قدمتها في العديد من الإعلانات التجارية، ثم منحتها بعد ذلك دور بفيلم “حرامية في كي جي تو” الذي اشتهرت من خلاله شهرة واسعة، لتزداد شهرتها بشكل كبير بعدما اختارها المخرج الكبير طارق العريان بفيلم “السلم والثعبان” مع النجم هاني سلامة الفنانة المعتزلة أيضا حلا شيحة.

وخلال الحديث أشارت الفنانة مها عمار الى أنها تركت مصر وغادرتها وهي صغيره إلى دولة ألمانيا مع عائلتها الصغيرة المكونة من والدها ووالدتها وشقيقتها بعد الظروف الصعبة التي كانت تمر بها البلاد، مؤكدة على أنها لم تكن تنوي العودة مجددا لممارسة مهنة التمثيل بعد ذلك. ولكنها تطرقت في حديثها إلى أنها تدرس الإخراج في أكاديمية في ألمانيا، متمنية أن تصبح مخرجة سينمائية. ومن الجدير بالذكر أن، الفنانة مها عمار شاركت بعدة أفلام سينمائية قبل هجرتها إلى المانيا، ومن أشهر الأفلام التي شاركت بها مها عمار هو فيلم “خالتي فرنسا” مع الفنانة عبلة كامل، والممثلة منى زكي. كما أنها قامت بتقديم برنامج 30 حلقة هو “نجوم في كي جي 2» بمساعدة السيناريست “وائل عبدلله”.

عن الكاتب

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *