التخطي إلى المحتوى
الحقيقة الكاملة لتدهور صحة الجميلة نجلاء فتحي

تداولت الكثير من الصحف العربية والمواقع الإلكترونية الشهيرة بعض التقارير الصحفية التي تشير إلى مرور الفنانة المصرية القديرة نجلاء فتحي بحالة صحية سيئة وأنها تعرضت مؤخرا لوعكة صحية شديدة ترتب عليها الزامها الفراش، مما أثيرت حالة من الضجة والقلق الكبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي من قبل جمهورها ومحبيها من جميع أنحاء الوطن العربي، في حين أن هناك بعض التقارير الصحفية الأخرى التى تنفي هذه الأخبار، وأن ما أشيع مؤخرا عن تدهور الحالة الصحية للنجمة نجلاء فتحي مجرد أخبار كاذبة وليس لها أي أساس من الصحة.

حيث أشيعت اخبار تدهور الحالة الصحية للنجمة نجلاء فتحي بعد المنشور الذي كتبته الناقدة المصرية ماجدة خير الله في الأمس عبر حسابها الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي على الفيس بوك، والذي تطلب من خلاله الدعاء لنجمتهم المحبوبة نجلاء فتحي حتى تتجاوز تدهور حالتها الصحية حيث أنها كتبت قائلة: ” أتمنى للفنانة نجلاء فتحي الشفاء العاجل، فهي نجمة من جيل السبعينيات اكتشفها المنتج الفنان رمسيس نجيب، وله العديد من الأفلام السينمائية الشهيرة”.ة

وبعد هذا المنشور الذي كتبته ماجدة خير الله فإنها أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير، وتناقلت الصحف العديد من الأخبار العاجلة التي تشير إلى تدهور الحالة الصحية للنجمة نجلاء فتحي إثر تعرضها لوعكة صحية شديدة. وتمنوا عدد كبير من جمهورها بالشفاء العاجل لها. وبسبب هذا المنشور فقد اثير غضب الكثيرين من عائلة النجمة نجلاء فتحي، وخرج المحامي المصري عاصم قنديل شقيق زوج الفنانة نجلاء فتحي عن صمته ونفى تلك الشائعات حول تدهور حالة نجلاء فتحي الصحية، وقام بتوجيه رسالة غضب للناقدة ماجدة خير الله من خلال صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي على الفيس بوك.

حيث كتب عاصم قنديل شقيق الاعلامي القدير حمدي قنديل زوج النجمة المصرية القديرة نجلاء فتحي وقال: ” الي الاستاذه الفاضله ماجده خير الله .. الفنانه نجلاء هي زوجة شقيقي الاستاذ حمدي قنديل .. وهي بصحه جيده ، ولم تنتابها اي اعراض مرضيه خلال السنوات الاخيره ، اتمني لها ولشقيقي وافر الصحه وطول العمر”. مع العلم أن زوج نجلاء فتحي الإعلامي حمدي قنديل قام بالاعلان مؤخرا عن معاناة زوجته بأحد أنواع مرض الصدفية الذي من الصعب معالجته سوى بالحقن البيلوجية وأنها يسافر مع زوجته النجمة نجلاء فتحي إلى سويسرا كل فترة من أجل خضوعها لهذه الحقن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *