التخطي إلى المحتوى
النيابه تبدا التحقيقات مع الدائنين وكذلك تبحث هواتف المجنى عليهم فى مذبحة الرحاب

النيابه تبدا التحقيقات مع الدائنين : بعد اكتشاف مذبحة الرحاب ووجوده اسره كامله مكونه من خمس افراد مقتوله عن طريق اصابتها بطلق نارى فى الراس واسفل الوجه وتقرير الطب الشرعى والمعمل الجنائى بان الحادث نتيجة قتل وليس انتحار اتجهت النيابه فى تحقيقاتها الى ثلاث اتجاهات لمعرفة الحقيقه واكتشاف ملابسات الحادث فى اسرع وقت :

تقوم النيابه حاليا بمعرفة اخر زائر قام بزيارة الاسره وذلك سوف يكون من الصعب بسبب عدم وجود كاميرات مراقبه للفيلا مما يصعب معرفة اخر زائر زارهم ولكن سوف تبذل النيابه قصارى جهدها لمعرفة من زارهم اخر مره , اما الاتجاه الثانى الذى تسلكه النيابه وهو معرفة اخر الارقام التى اتصلت بها افراد الاسره وكذلك اخر ظهور لهم عبر مواقع التواصل الاجتماعى والواتساب ومعرفة الارقام التى اتصلو بها والتى استلموها , اما الاتجاه الثالث وهو ما قامت به النيابه من اول اكتشاف الحادث وبدء التحقيقات وهو حصر الدائنين ورجال الاعمال المدين لهم المجنى عليه رجل الاعمال عماد سعيد وخاصة الذين حررو ضده محاضر وتم صدور احكام قضائيه بها وسرعة التحقيق معهم جميعا.

ومن خلال التحقيقات الاوليه للحادث تبين ان رجل الاعمال عماد سعيد يعانى من ازمه ماليه وعليه مبالغ ضخمه لرجال اعمال وهو يعمل فى المقاولات وعليه مبالغ كثيره مما اضطره الى ترك منزله فى مدينة نصر واستاجر فيلا فى مدينة الرحاب وكذلك كشفت التحريات عن انه قام باستئجار سياره ايضا , كما ان الجيران اكدو على انهم اعتادو سماع مشاجرات ونقاشات حاده من داخل الفيلا ولكنهم كانو يتوقعون ان هذه المشاجرات مع الابناء ولكن اكتشفو فيما بعد انها كانت مع الدائنين .

ايضا تبين من صاحب الفيلا التى كان يسكن بها المجنى عليه وعائلته انه لم يقم بسداد الايجار من ثلاث اشهر وانه طالبه بالايجار المتاخر اكثر من مره وكان دوما يقول اعطينى مهله وهادفعلك , ومن جانب اخر فقد اكد الجميع على ان هذه الحادثه قتلا وليست انتحار وهذا ما اكده القريبون من المجنى عليهم وانه من المستحيل ان يقبل الاب على هذه الجريمه وهذا ما اكده المعمل الجنائى والطب الشرعى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *