التخطي إلى المحتوى
اسباب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم , ودعاء السيده عائشه فى ليلة القدر

اسباب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم : ليلة القدر هى ليلة واحده وتكون فى شهر رمضان المبارك وبالتحديد فى العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك وينتظرها الجميع ويتحروها بفارغ الصبر ويدعون الله لعله يستجيب ويوافق دعائهم ليلة القدرويكونون من المحظوظين الذين بشرهم الله بالعتق من النار, فليلة القدر هى ليلة من اعظم الليالى فى العام وتاتى مره واحده فى العام كله فى شهر رمضان وتكون احدى الليالى الفرديه من العشر الاواخر من شهر رمضان المبارك وقد انزل الله عز وجل سوزرة فى القران الكريم وسميت بسورة القدر دليل على عظمة هذه السوره وفضلها العظيم عند الله عز وجل حيث قال(ليلة  القدر خير من الف شهر تنزل الملائكة والروح فيها باذن ربهم من كل امر ) وهذا دليل على فضل هذه الليله وانها من اعظم الليالى عند الله عز وجل ولذلك يحرص المسلمون على تحرى هذه الليله.

نجد ان الكثير من الاشخاص يعرفون ان هذه الليله تسمى بليلة القدر ولكن يريدون معرفة سبب تسميتها بهذا الاسم وسوف نوضح لكم سبب تسمية ليلة القدر بهذا الاسم حيث ان هناك عدة اقاويل فى ذلك حيث قال العلماء ان ليلة القدر سميت بهذا الاسم لان القدر هو الشرف والعلو والعظمه وذلك نظرا لعلو وعظمة قدر هذه الليله عند الله عز وجل  وهذا احد الاسباب  , اما السبب الثانى فهو ان هذه الليله هى التى يكتب فيها ما يحدث للشخص طوال العام وهذه حكمة من حكم الله عز وجل  , اما السبب الثالث فقيل انها سميت بهذا الاسم نظرا لان القدر هو التضييق حيث ان الملائكه تكون كثيره جدا فى هذه الليله وتضيق الارض عليهم نظرا لكثرتهم .

يذكر انه توجد بعض الادعيه المستحبه فى ليلة القدر ومنها ما ورد عن السيده عائشة رضى الله عنها قالت (قلت: يا رسول الله  أرأيت إن علمت أى ليلة ليلةُ القدر ما أقول فيها؟، فقال الرسول الكريم قولى اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنى ) وهذا من افضل الادعيه عند الله عز وجل .

ايضا يستحب ان يدعو الشخص فى هذه الليلة بهذا الدعاء وهو من القران الكريم (رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإيمَانِ أَنْ آمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ (193) رَبَّنَا وَآتِنَا مَا وَعَدْتَنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلا تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لا تُخْلِفُ الْمِيعَادَ”(آل عمران: 193و194) .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *