التخطي إلى المحتوى
تعليق والد فتاة المترو على واقعة انتحار ابنته

تعليق والد فتاة المترو  : حاله من الحزن الشديد تخيم على اهالى منطقة مصر القديمه بعد انتحار الفتاه والتى لقبت بفتاة المترو والتى القت بنفسها امام القطار وهو يدخل الى محطة مارى جرجس واليوم من خلال موقع حكايه مصريه ننقل لكم اول تعليق من والد الفتاه والتى تدعى اميره يحيى محمد , والتى تبلغ من العمر عشرون عام , وهذا اول تصريح من والدها حيث بدا كلامه وقال ( انا مش مصدق لحد دلوقتى ان بنتى انتحرت بهذه الطريقه ومش لاقى سبب لانتحارها احنا اسره صغيره ميسورة الحال ولا توجد بيننا مشاكل ) , واضاف ايضا ( والدة اميره توفيت منذ سبع سنوات فى حادث سير وانا كرست حياتى لتربية ابنائى الاربعه ورفضت الزواج لاتفرغ لتربيتهم ).

اما عن الشائعات التى ترددت حول وجود خلافات اسريه بين اميره واشقائها وانها كانت تمر بازمه نفسيه حاده وانه فى يوم الحادث نشب خلاف بينها وبين اشقائها كالعاده وهددتهم بالانتحار فنفى الاب هذا الكلام تماما واكد انه خالى من الصحه , واضاف ان ابنته كانت تعمل فى احدى شركات النظافه وانه فى يوم وفاتها خرجت فى الصباح كعادتها للعمل وحينما استيقظ من النوم سمع بحادث فتاة المترو ولكنه لم يعرف انها ابنته حتى جاءه اخبر من احد الجيران .

اما جيران الفتاه فقال احدهم ان اميره كانت حسنة السمعه فى المنطقه باكملها وكانت على علاقه جيده بكل من حولها واضاف ان اسرة اميره محببه لدى الجميع وعلاقتهم طيبه بجميع اهل المنطقه , واستكمل حديثه قائلا ان اهل المنطقه اصيبو بالصدمه عندما سمعو الخبر ولم يصدقو وخاصة ان اميره كانت متزنه نفسيا وملتزمه دينيا وتواظب على الصلوات فى مواعيدها ولم يلاحظو عليها اى شئ يشعرهم بانها تمر بازمه نفسيه ممكن ان تؤدى بها الى الانتحار .

تعود احداث الواقعه الى انتشار فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعى يحتوى على فتاه تلقى بنفسها اسفل عجلات القطار اثناء دخوله محطة مارى جرجس وتبين ان الفتاه تدعى اميره ييى محمد وعلى الفور ابلغ سائق القطار ناظر المحطه وتم ابلاغ الشرطه التى اتت على الفور للمعاينه وتم استخراج الجثه وتصريح الدفن.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *