الحديد هيسيح .. سعر طن حديد عز اليوم بعد ارتفاعاته الأخيرة وتخطيه حاجز الـ 50,000 جنيه

كتب بواسطة :

أعلنت شركة حديد عز اليوم عن زيادة جديدة في أسعار حديد التسليح، وهي المرة الرابعة خلال شهر يناير الحالي التي ترفع فيها الشركة أسعار بيعها، هذا الإعلان يأتي في سياق تحديات اقتصادية متزايدة تواجه صناعة الحديد والصلب.

تزايد التحديات في صناعة الحديد والصلب

يبدو أن صناعة الحديد والصلب تشهد تحديات جديدة مع إعلان شركة حديد عز عن زيادة جديدة في أسعار حديد التسليح، وهذا يعد الإعلان الرابع خلال شهر يناير الحالي، مما يثير تساؤلات حول استقرار السوق وتأثيرات هذه الزيادات على القطاع الاقتصادي.

وأفادت الشركة وكلاءها بأن الزيادة الجديدة تبلغ 7 آلاف جنيه للطن، ليصل سعر بيع الحديد إلى 55280 ألف جنيه، شاملة ضريبة القيمة المضافة بنسبة 14٪، يأتي هذا الإعلان بعد أن كانت الشركة قد أعلنت عن زيادة في الأسعار الأسبوع الماضي.

كانت الشركة قد أعلنت عن زيادتين سابقتين خلال يناير، حيث ارتفع سعر الحديد من 38 ألف جنيه إلى 42 ألف جنيه في الزيادة الأولى، ثم إلى 44,500 جنيه في الزيادة الثانية بمقدار 2500 جنيه.

وتأتي هذه الزيادات في ظل تقلبات سعر الدولار في السوق الموازية، حيث يعتمد مصنعو الحديد في تحديد الأسعار على تلك التقلبات، ويواجهون الآن تحديات جديدة في سعيهم لتحقيق توازن بين الاقتصاد والطلب المتزايد.

تقلبات في أسعار الدولار وضغوط إضافية

تأتي هذه الزيادات في سياق ارتفاع مستمر في أسعار الدولار في السوق الموازية، مما يضع ضغوطًا إضافية على مصانع الحديد التي تعتمد على تلك التقلبات في تسعير منتجاتها، وهو ما يجعل التوازن بين العرض والطلب أمرًا أكثر تعقيدًا.

يُشار إلى أن الشركة قامت بتعديل أسعار الحديد للمرة الثالثة على التوالي، حيث سجلت زيادة تصل إلى 3800 جنيه، وبهذا وصل إجمالي الزيادة في سعر الحديد خلال هذا الشهر إلى 17 ألف جنيه مصري، يُذكر أن مصانع الحديد تعتمد بشكل أساسي في تحديد الأسعار على سعر الدولار في السوق الموازي، والذي شهد ارتفاعًا ملحوظًا في الفترة الأخيرة.

تحولات سريعة وضرورة استراتيجيات جديدة

في الأيام الأخيرة، شهدت الأسواق تقلبات كبيرة، وهو ما يعكس التحديات التي تواجه القطاع، يبدو أن هناك حاجة إلى استراتيجيات جديدة للتعامل مع هذه التحولات السريعة في أسعار العملات وتأثيراتها على الصناعة.

تأثير الزيادات على القطاعات الاقتصادية الأخرى

من المهم أن نتسائل عن تأثير هذه الزيادات في أسعار حديد التسليح على القطاعات الاقتصادية الأخرى وكيف سيتم التعامل مع هذه التحديات، هل ستتبنى الشركات استراتيجيات جديدة للتكيف مع التقلبات الحالية، أم ستستمر في تحمل العبء المتزايد لتكاليف الإنتاج.