قبل رمضان.. فوائد وأضرار الصيام للأطفال وازاى تعوديهم يصومو

كتب بواسطة :

يقترب شهر رمضان المبارك ويثير الكثير من التساؤلات حول صيام الأطفال خلال هذا الشهر الكريم، بالفعل يعتبر صيام الأطفال موضوعًا حساسًا يستدعي الاهتمام الطبي والتوجيه السليم لضمان سلامتهم وصحتهم.

فوائد وأضرار الصيام للأطفال

تشير الأبحاث الطبية إلى أنه لا يوجد سن محدد لبدء صيام الأطفال، إلا أن الاهتمام بصحتهم وسلامتهم أمر حيوي، في سن السابعة، يمكن تشجيع الأطفال على تجربة الصيام بشكل جزئي لساعات محدودة، بشرط أن يكونوا بصحة جيدة وبدون مشاكل تغذية.

في سن العشر سنوات، يمكن للأطفال الأصحاء الصوم لأيام كاملة بما يتناسب مع قدرتهم، ولكن بشرط تناول وجبة السحور وعدم تأثير الصيام سلبًا على صحتهم.

توجيهات طبية لصيام الأطفال

  • تشجيع الأطفال على التجربة الجزئية للصيام في سن مبكرة مع الحرص على صحتهم.
  • بدء الصيام تدريجيًا للأطفال في السن المناسبة، مع ضرورة تناول وجبة السحور والإفطار.
  • توفير كفاية السوائل والغذاء للأطفال خلال فترات الصيام، وتجنب التعرض للجوع والعطش المفرطين.

تشد الأهل والأطفال على حد سواء إلى ممارسة عبادة الصيام في شهر رمضان المبارك، ولكن يجب أن يتم ذلك بحكمة وتوجيه من قبل الأطباء والمختصين في التغذية، الاهتمام بتغذية الطفل وصحته أثناء فترة الصيام يلعب دورًا حاسمًا في تجنب الآثار السلبية المحتملة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن لتوفير الوجبات الغذائية الصحية والمتوازنة خلال فترات الإفطار والسحور أن يساهم في تعزيز صحة الطفل ونموه بشكل سليم، مما يجعله قادرًا على مواصلة الصيام بنجاح وبدون تأثير سلبي على جسمه.

تحتاج تجربة الصيام للأطفال إلى متابعة طبية دقيقة واهتمام خاص بصحتهم وسلامتهم، من المهم توجيههم وتحفيزهم بشكل صحيح، مع الحرص على توفير كافة الاحتياجات الغذائية والسوائل التي يحتاجونها خلال فترات الصيام.