يابختك لو شوفتها.. ظاهرة فلكية نادرة استعد لرؤيتها فى السماء بعد الغروب فى هذا التوقيت

كتب بواسطة :

تعتبر الظواهر الفلكية من بين الظواهر الرائعة التي تجذب اهتمام الناس من جميع الأعمار والثقافات، ومن بين هذه الظواهر، يبرز اقتران القمر مع كواكب النظام الشمسي، حيث يتوهج السماء بمشاهد فريدة ومثيرة للإعجاب.

المشهد الفلكي الرائع

في يوم الأربعاء المقبل، سيكون لنا موعدٌ مع مشهد ساحر يجمع بين القمر وكوكب المشتري، عملاق المجموعة الشمسية، في ظاهرة مثيرة للإعجاب يمكن رؤيتها بالعين المجردة، ستظهر القمر وكوكب المشتري متجاورين في السماء بعد غروب الشمس مباشرة، ويمكن مشاهدتهما معًا حتى بداية غروب المشهد، الذي يتوقع حوالي الساعة 9:30 مساءً بتوقيت القاهرة.

التفسير العلمي

يشير الدكتور أشرف تادرس، الخبير في المعهد القومي للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، إلى أن اقتران الأجرام السماوية يعني فقط رؤية إحداها قرب الأخرى في السماء، دون أن يكون هذا التقارب ذو أهمية حقيقية في المسافات بينهما، ويوضح أن الأماكن البعيدة عن التلوث الضوئي تعتبر الأفضل لمشاهدة الظواهر الفلكية بشكلٍ عام، مثل السواحل والحقول والصحاري والبراري والجبال.

التفاؤل والحقائق العلمية

من المهم فهم أنه ليس هناك أي علاقة بين حركة الأجرام السماوية ومصير الإنسان على الأرض، فالتنجيم، الذي يعتبره البعض علمًا، هو في الحقيقة مجرد اعتقاد زائف يعتمد على الخرافات والأساطير، وكما يشير أستاذ الفلك، فإن التنجيم لا يمت للعلم بصلة، ولا يجب الخلط بينه وبين علم الفلك الحقيقي.

بالإضافة إلى ذلك، لا يوجد أي دليل علمي يثبت أن اصطفاف واقترانات الكواكب في السماء لها أي تأثير على حدوث الزلازل على الأرض، إن محاولة ربط هذه الظواهر بالأحداث الطبيعية على الأرض هو مجرد استنتاج غير صحيح، ولم يتم تأييده بواسطة البحوث العلمية.

يجب أن نتفهم أن جمال الفلك لا يكمن فقط في المشاهد الساحرة التي نراها في السماء، ولكن أيضًا في الحقائق العلمية التي تكشف لنا عن مدى تنوع وتعقيد الكون الذي نعيش فيه، لذا دعونا نستمتع بجمال الظواهر الفلكية ونكتشف معًا سر الكون بعيدًا عن الأوهام والخرافات.